مقالات صالح محمد العراقي

سبتمبر 14, 2021

بسمه تعالى
بعد أن انكشفت أعمالهم الوق…ـحة من حـ-.رق المستشفيات ومحطات الكهرباء وما شاكل ذلك بسبب (الانسحاب من الانتخابات) سابقاً
عاودوا الكَرة بعد عودتنا الى العملية الديمقراطية ولكن بثوب آخر.. فلقد أزعجهم رجوع (الاصلاح) الى الانتخابات وأكثر ما يقلقهم هو انتصار الاصلاح فيها كما هو المتوقع وخصوصاً بعد افلاسهم واندثار شعبيتهم
وكل ذلك لأنهم يخافون نتائج الاصلاح ولا يريدون الإيمان به والإذعان له.. فلا وجود لهم إذا ما استحكم الإصلاح واندثر الفـ،.،سـ ـ.اد .
كما قال تعالى: {وَ إِذا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَما آمَنَ النَّاسُ قالُوا أَ نُؤْمِنُ كَما آمَنَ السُّفَهاءُ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَ لكِنْ لا يَعْلَمُونَ}.. فهم يرون الاصلاح سفهاً والف.. ـ ـساد رشداً
نعم عادوا بثوب آخر ليزعزعوا ثبات عشاق الاصلاح.. لكن هيهات فهم قد تربّوا على الاصلاح والصلاح ونهلوا من مراجعهم وقياداتهم الذين كانوا ولا زالوا مدرسة عريقة للاصلاح .
وكأني بمثل هؤلاء بعد إذ سينتصر الاصلاح.. سينطبق عليهم قول الله تعالى: {وَ إِذا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قالُوا آمَنَّا وَ إِذا خَلَوْا إِلى‏ شَياطِينِهِمْ قالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُنَ} هم العدوّ فاحذروهم ولا تتماشىا مع مؤامراتهم فالقوم يريدون بكم السوء
ونحن أيّها الأحبة نأمل منكم الحكمة والهدوء والروية والطاعة .
فوالله لن يمحو (اصلاحنا) فما رأيهم إلاّ فند.. وما أيامهم إلاّ عدد.. وما جمعهم إلاّ بدد
فكونوا أيها الأحبة على قدر المسؤولية ولا سيما إنكم عاهدتم قائدكم على المسير معه نحو الاصلاح فلا يستفزنكم القوم.. وأنتم خير القوم وخير الناصر للوطن ولآل الصدر.. فجزاكم الله خير الجزاء .
وزير القائد
صالح محمد العراقي